fire and fury.jpg
 

نبذةٌ عن الكِتاب

بينما ينتظر العالم في صمت وترقب نتيجة انتخابات الرئيس الخامس والأربعين للولايات المتحدة، لم يكن أشد المتشائمين يتوقع أن تُسفِرَ الانتخابات عن فوز دُونَالْد ترَامْب، غير أن للناخبين وجهة نظر أخرى. هكذا عصفت النيران بأركان الولايات المتحدة ومؤسساتها، وتغيرت خريطة سياستها الداخلية والخارجية. وفيما يلي من فناجين نقرأ عليكم كيف تحول الحُلُم المحال إلى واقع؟ وهل تدار الولايات المتحدة بالمؤسسات أم أن الرؤساء هم صانعو القرار؟