PositiveThinking.png
 

نبذةٌ عن الكِتاب .

"كُنْ إيجابيًّا" كم مرة كنتَ منزعجًا أو مكتئبًا، وسمعت هذه العبارة؟ وبقدر جمال الرسالة فيها، تجد صعوبة في تنفيذها؛ فتتعكّر حالتك النفسية أكثر، ويتعاظم شعورك بالعجز حيال البطالة، والرتابة، والروتين، وضغط العمل، والأزمات العاطفية.. يمكن أن نعدّد إلى ما لانهاية المشاكلَ التي نواجهها ونفشلُ في تخطِّيها؛ فنغرق في دوامة من الإحباط والسلبية قد تأخذنا أبعد، فتغزو السوداويةُ حياتَنَا ونستسلم للعجز والخوف والفشل. في كتابه (قوة التفكير الإيجابي)، يرشدنا نورمان فينسنت إلى سبل التخلص من حالة الانهزامية، ويذكرنا بالقوة التي نمتلكها لنتحكم في أفكارنا ونحسّن واقع حياتنا.

نبذةٌ تعريفية عن المؤلِّف .

ولد نورمان فنسنت في أوهايو بالولايات المتحدة الأمريكية سنة 1889، حيث عاش طفولته وشبابه، وتخرّج في جامعتها. وتُوفّي في نيويورك عن عمر يناهز 95 عامًا. شغل منصبًا وزاريًا، وكان صديقا شخصيًّا للرئيس ريتشارد نيكسون، لكنّ الأهمّ أنه واحد من أكثر المؤلّفين والمتحدّثين تأثيرًا في القرن العشرين. لقي بيل الكثير من الرفض والنقد لأنه لم يكنْ عالمًا، ولم يتبعْ منهجًا علميًّا دقيقًا في كتاباته، وعلى الجانب الآخر لقي الترحيب والإشادة. فهو يعتمد مقاربة تجمع بين الجانب الإيماني والجانب النفسي بأسلوب قريب من القارئ العادي وحياته اليومية. نشر ما يقارب 50 كتابًا مُلهمًا، لعلّ أبرزها الكتاب الذي نحن بصدد عرضه: "قوة التفكير الإيجابي".